اتبعنا على:
تداعيات الازمة السياسية على الواقع الاجتماعي والاقتصادي

نظمت الحملة المدنية للاصلاح الانتخابي اليوم الثلاثاء في 21 تموز 2015 لقاءا في فندق لو رويال - ضبية جمع عددا من رجال الاعمال والاقتصاد اللبنانيين ومجموعة من ممثلي النقابات والمجتمع المدني ناقشوا خلالها تداعيات الازمة السياسية على الواقع الاجتماعي والاقتصادي.
وكانت هذه الجلسة جزءا من مجموعة جلسات كانت قد بدأت اوّلها في بيروت الشهر الفائت وستستكمل هذه الجلسة بجلسات مناطقية أخرى.

افتتح الجلسة عضو الحملة المدنية للاصلاح الانتخابي ومدير المشاريع في الجمعية اللبنانية لتعزيز الشفافية الدكتور سعيد عيسى حيث تطرق الى عدد النكسات التي مرّت بها الديمقراطية في لبنان في السنتين الماضيتين بدءا بالتمديد للمجلس النيابي الاول مروراً بالتمديد الثاني وصولا الى الفراغ الرئاسي.
وقد عرض الدكتور عيسى أبرز نتائج هذه الازمة الساسية وهي:
-شبه غياب للإستثمارات
-تراجع التسليفات المصرفية بنسبة 25 %
-تراجع التسليفات للقطاعات الإقتصادية بنسبة 300 مليون دولار عن الفترة ذاتها من العام 2014
-تراجع في حركة الرساميل الوافدة 
-تراجع في المبيعات العقارية بحوالي 600 مليون دولار
-تراجع التسليفات خارج لبنان لغير المقيمين بحوالي 9 مليارات دولار
-تراجع في القروض السكنية
-أزمة في التصريف الزراعي
-تراجع في إنتاج الكهرباء وتصاعد في فواتير مولدات الكهرباء الخاصة 
-غياب الموازنة العامة للسنة الحادية عشر على التوالي
-تزايد كلفة النفقات على الدين ونمو كلفة الدين العام
-تراجع في الإيرادات العامة
-تراجع في السياحة

 اختتم الدكتور عيسى كلمته الافتتاحية بأمل ان تؤدي هذه اللقاءات الى ايجاد خطة عمل مشتركة للخروج من الوضع الذي تمرّ به البلاد.

وتخلل الجلسة كلمات لكل من رئيس نقابة أصحاب المؤسسات البحرية السياحية الاستاذ جان بيروتي، رئيس جمعية تجّار برج حمود  الاستاذ بول أيانيان، ورئيس جمعية تجار عاليه الاستاذ سمير شهيّب، حيث أكّد الجميع على التداعيات السلبية للازمة السياسية على مختلف الاصعدة.

Copyright (c) Civil Campaign For Electoral Reform Website ,Designed and Developed by MindField s.a.r.l